مهابهاراتا: المرجعية في الديانة الهندوسية

المهابهاراتا هي قصيدة ملحمية ضخمة تلعب إلى جانب “رامايانا” دورا مركزيا في المعتقدات الهندوسية. القصيدة التي ألفت في الأصل باللغة السنسكريتية تروي قصة عائلة “بهاراتا” الكبيرة و حرب الخلافة.

 

دفع التحليل العلمي للقصيدة البعض إلى الاعتقاد بأن جزءا من الرواية الملحمية تعود أحداثه إلى مواقع تاريخية حدثت حقا في حوالي 1400 قبل الميلاد. و يقال أنه بين 400 قبل الميلاد و 400 بعد الميلاد وصلت مهابهاراتا إلى شكلها الحالي و المتكون من 100 ألف مقطع شعري. يقول الخبراء أنه على الأرجح بدأت مهابهاراتا كقصة يرويها إما محراب أو شاعر عن مقاتل من مملكة “كوروكسيترا” في شمال الهند و هي تروي نضال من أجل التاج بين أحفاد الملك بهاراتا و المتنازع عليه من قبل عائلتين ” باندافاس” و “كورافاس” في بداية التاريخ الهندي.

يخسر الاخوة “باندافا” المملكة أمام كورافاس و ينطلقون في صراع عملاق و مرير لاستعادتها. تاريخها مليء بالصراعات العنيفة و آلهة و أبطال وكذا مكارم الواجب و الأحلام و الرغبات و حتى تفاهة و عقم الحرب. في بعض الحالات الأبطال هم شخصيات تاريخية حقيقية و في حالات أخرى تمثل الشخصيات البطولية المثل العليا الإنسانية و اللاهية. تتقاطع مع القصة الرئيسية لمهابهاراتا العديد من القصص الجانبية و مناقشات بما في ذلك تلك المتعلقة بالدين و الواجب.

أقسام الملحمة

تعتبر “دارما” أو مدونات السلوك قلب مهابهاراتا و تصف حسن سلوك الملوك أو غيرهم في جميع أنواع المواقف. في شكلها الحالي هناك 18 قسما من دارما في مهابهاراتا. بالإضافة إلى ذلك هناك قسم إضافي يسمى ” هاري فامشا” أو علم أنساب الإله “هاري” و الذي يعرف باسم “كريشنا – فيشنو”.

تحتوي مهابهاراتا كذلك على “بجافاجيتا” أو نشيد الإله و تسرد هذه الأخيرة المحادثة بين “أرجونا” و سائق المركبة الحربية و الذي هو في الحقيقة كريشنا. تجري المحادثة الفلسفية في ساحة المعركة بين الجانبين و هم يستعدون للمجزرة الأخيرة. إنها تفترض كونيات محددة تختلف عن العديد من الكوسمولوجيات الأخرى المعروفة في العالم. استمرت المعركة بين 18 جيش خلال 18 يوما.

تصور مهابهاراتا الكون كدورات متتالية بين الخلق و الدمار و الحرب و الموت الوشيك كجزء أو دورة من دورات “براهمان” أي الواقع. تدور المناقشة الفلسفية حول “الكارما” و القدر و الواجب الإنساني، فتصرفات البشر محددة و مقدرة لكنها كذلك فعالة و ناجعة في نفس الوقت لتحقيق أهداف الحياة.

رويت مهابهاراتا في مناطق شاسعة و متعددة في جنوب شرق آسيا كما تم نحت العديد من قصصها و رسمت في أسوار المعابد الهندوسية في الهند و جنوب شرق آسيا و يمكن مشاهدتها حتى في معابد “أنغكور” في كمبوديا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق